ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 6014 تابعنا على تويتر 
 عدد الضغطات  : 14054
 
 عدد الضغطات  : 6874  
 عدد الضغطات  : 6567
 
 عدد الضغطات  : 1572  
 عدد الضغطات  : 1763
 
 عدد الضغطات  : 270  
 عدد الضغطات  : 237

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقى الخطب المترجمة
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقى الخطب المترجمة (ملتقى مخصص للخطب المترجمة إلى غير العربية وطلبات الترجمة)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 05-09-2011, 10:47 PM   #1
محمد مرسى
خطيب
 
الصورة الرمزية محمد مرسى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 53
محمد مرسى is on a distinguished road
افتراضي Freedom in Islam

Make Islam the “freedom” really the natural rights of man, there is no value for human life without freedom, and when one loses his freedom, dying persons, although it apparently live and eat and drink, and work and seek in the ground. We have reached the Islam’s respect for the matter of “freedom” to make way to recognize the existence of God is the mind free, which is not expected to believe that it exists the impact of external forces, Kaljuq and miracles, and so the Almighty said ((There is no compulsion in religion: Truth stands out clear from Error)) he denied coercion in religion, which is the most valuable thing belonging to rights, to denote the exile elsewhere, and that the human and owned by an independent and he can not impose upon a control, but these things come, not satisfied with being forced, not forced choice.

1 / the concept of freedom: means the freedom of the human capacity to do the Ootrkh of his own self the Queen particularly enjoyed by every sane person and issued by his actions, far away from domination by others because it is not owned by a not in himself or in his country and his people or the nation.

Does the “freedom” means all of each entry?
Does not mean, of course, the adoption of Islam is for freedom that was launched from each entry and the officer, because freedom in this way might be closer to chaos, raised by the passion and desire, it is known that passion destroys a human being than good works, and the prevention of his followers, Islam looks at the rights that civil nature, live among many of the children of sex, did not approve of a freely without the other, but it gave every one of them freedom whatever, whether individual or group, and the development restrictions are necessary to ensure freedom of everyone, and are controls laid down by Islam in the following:
A – did not lead to freedom of the individual or group to threaten the safety of the public order and undermine its foundations.
B – do not miss the greatest of rights, given their value in themselves and their grade level and their results.
C – freedom does not lead to damage to the freedom of others.
With these restrictions and controls are aware that Islam does not recognize freedom of the individual at the expense of the group, as evidenced by the group not at the expense of the individual, but balance between them, gave them both right.


Types of freedom:
- Freedom on the rights of the individual physical
- Freedom of the moral rights of the individual


Category I: Freedom on the rights of the individual material, and this category includes the following:
A – personal liberty: and are intended to be human is able to act in the affairs of the same, and in all respect to itself, safe from the assault, to himself and honor and property, not to be at his disposal an aggression on others. And personal liberty includes two things:
1) the sanctity of self: the report of Islam has meant for human dignity, and high status. Advised to respect and not disdain and contempt, the Almighty said ((We have honored the sons of Adam)) and the Almighty said ((And your Lord said to the angels: I will create in the land-Khalifa said Atjal where the mischief therein and shed blood, we praise praise and sanctify you said I know what does not you know)) and the Power of the mind and thinking in his honor and veneration of the would, in preference to all other creatures, and talk about Aisha – may Allah be pleased with them – brought: “The first thing God created the mind said to him, accept, turned, and then said to him: gone went away, then said to him Almighty: and My Glory and Majesty have created nobler to you, your take, by giving, by Othieb, by punished “, and in these texts is reason to respect the rights, and honor the same, being careful to assess his feelings, and thus lays the human in the highest status, and the highest place so that abuse is it an attack on the whole society, and care to him care of the whole community, the Almighty said ((for that we wrote to the Children of Israel that whoever kills the same or corruption in the earth, as if he killed all mankind, and saves if he has saved people all)) The report of the human dignity of the individual, is achieved regardless of the person, man or woman, ruler or ruled, it is the inalienable right of every human being, it is considered to color, race or religion. Bastard even in the streets and so on, must be picked up out of respect for itself and his personality, if he saw one lying in the road, it shall be taken, leaving him without the highest political captured in front of God, and they had the risk of mortality. This and was careful to respect the rights of Islam alive, he is maintaining the dignity of dead limbs, which prevents his body representation, and committed and equipped Muarath, and forbade the seclusion and sit on the graves.

2) self-insurance: ensuring the safety of the individual and secure in himself and his honor and his wealth:
It is not permissible exposure to kill or wound, or any form of abuse, whether on the body such as beatings and imprisonment, and so on, or on self and conscience Ksb or insults and contempt and derogation and mistrust, and so on, and this decided to Islam checks and sanctions, ensure the protection of rights and be protected from all harm or assault upon him, to allow him to exercise his right to personal liberty. As the assault was strong was restraining the most, in the assault on self-murder and den of retribution, as he says: ((O ye who believe! Retribution for the dead)), or was the attack on prey machining and den of punishment also as the Almighty said: ( (and we wrote them and that the self-esteem and eye for an eye and nose for nose and ear for ear and tooth for a tooth, and wounds retaliation)) and the prevention of Umar ibn al-Khattab – may Allah be pleased with him – from governors to beat anyone but to be fair by virtue of a judge, also ordered to strike governors who violate the beat so much as their subjects but in order to prevent the governors from that insult anyone from the parish, and a penalty for violating it.

B – freedom of movement (the next day and Alruah): and are intended to be human is free to travel and movement within and outside the country without hindrance to stop him. And navigate the mornings and Alruah natural human right, as dictated by the circumstances of human life from the loss of employment and earning a living, and science and so on, so that the movement would neighborhoods as a whole, but are the lifeblood and the necessity came the report ((freedom of movement)) Qur’aan and Sunnah and the consensus in the book says: (( is the one who made the earth subservient to you walk in the path thereof and eat of His provision and the Resurrection)) and does not prevent the rights of movement except for a valid purpose, as did Umar ibn al-Khattab – may Allah be pleased with him – the plague of Emmaus, while preventing people from traveling to the Levant, which was by this epidemic, and not only do so pursuant to the words of the Messenger of Allah peace be upon him: (If you heard the land is not applied it, and if signed by the land and you do not get out escape), and in order to enable people to enjoy freedom of movement denied Islam attack on the passengers, and internship them in the streets, and revealed a severe punishment on those who cut off roads and terrorize the people of murder and robbery and theft, he says: ((but punishment of those who wage war against Allah and His Messenger, and mischief on earth, to kill or crucify or cut off their hands and feet of the odds or deny from the ground that their disgrace in this world and theirs in the Hereafter an awful doom)) and to confirm the proper use of roads and secure forbade the Prophet, peace be upon him companions to sit where, he said: (you and sit in the streets, they said: O Messenger of Allah, what we should be in our councils, said: “If that, then give the right way, they said: and what right of way, O Messenger of God? said:” Lowering the gaze and the palm of harm, and restore the peace, and the Promotion of Virtue and Prevention of Vice) , roads must give way to prepare them to travel and mobility and traffic, and any use of non-purpose is prohibited, especially if it led to the attack on innocent people, and the importance of mobility in the life of a Muslim and that he runs the risk of an emergency, you may make God the wayfarer – a traveler – A bank is due if the pain of what he calls the introduction of the Zakat money, even if the rich in his country.

C – Freedom of shelter and housing: When the human being on the acquisition of his home, he has the freedom of this, and should therefore be unable to state that management has adequate housing, so as to ensure a minimum level of living.
Narrated by Abu Sa’eed al – may Allah be pleased with him – that the Messenger of Allah peace be upon him said: (from whom he was preferred to the back of the same thing to those who do not appeared to him, and whom he had preferred to increase the same thing to those who do not increase it), has quoted Imam Ibn packages of this hadeeth and others that rich Muslims are required to carry out the need for their poor if they are unable Zakat and shade for do need all of the food and drink, clothing and shelter shielding them the summer heat and winter cold and the eyes of passers-by, and the state is collected the money and distribute to the needy, no difference in this between Muslims and others because this is the right shared by all people Kastrakem in the water and fire would ensure that each member of the State, regardless of religion.
If the king of human shelter and housing, is not permissible for one, to enter the abode, or entered his house without his permission, even if the home-Khalifa, or governor higher – head of state – what did not call him an absolute necessity or interest too, because God Almighty says: ((O you who believe, do not enter houses other than your own until you have asked and received them: that is the best to you may recall, if you find no one in the house, enter not until permission is given to you and that it was you go back, turn is purer for you and Allah knows well)) and if forbidden to enter private homes without the permission of the owners, Valastellae or demolished or burnt, a fortiori, only if it is in the interest of the group, after securing the house to ensure a fair, and this interest may be expanded mosque, or building a street, or a hospital, or so , and had evacuated Umar ibn al-Khattab – may Allah be pleased with him – the people of Najran, and Awwadhm Kufa. To save the sanctity of homes and greatness Islam forbids spying, he says: ((and do not spy and do not backbite one another)) and because in espionage in violation of the rights of others, which include: keeping the sanctity of the home, and freedom of the owner of personal non-access to secrets. And even adult Islam in the report of the freedom of housing that dropped retribution and blood money for those who violated its sanctity of his home, it should be considered, and so on, indicated by the hadeeth of Abu Huraira – may Allah be pleased with him – he heard the Messenger of Allah peace be upon him say: (from the View in the House people without their permission Vvqooa bellowed the same sample) and bellowed: any collateral for the owner of the house. Appointed rights – despite the sanctity and maintenance of aggression and the aggravation of his parents – but here ditha wasted due to misuse and aggression on the rights of others.

D – freedom of ownership: ownership and possession of rights is intended for something and having it, and its ability to dispose of it, and making use of its legitimacy in the selection of inhibitions, and his types and methods can be summarized as follows:
1) Types of ownership: the ownership or ownership are two prominent, namely: individual ownership, and collective ownership.
Valtmlk Singles: is that person wins something, and benefit from it as a matter of jurisdiction and Recruitment.
The Islam gives to the individual right to own property, and make it a fundamental rule of Islamic economics, and arranged on the right results the natural preserve of the owner, and maintained him for robbery and theft, and embezzlement and the like, and the development of deterrent penalties for those who assaulted him, to ensure him of this right, and impetus to the threat to the individual right. “Islam arranged on the right also other consequences, namely, freedom to dispose of it to buy or sell and lease and mortgage, and gift and bequest, and other types of permissible conduct.
Islam, however, did not leave (individual ownership of property) at all other than running, but he put his restrictions so as not to collide with the rights of others, such as interdiction of usury and fraud and bribery, monopoly and so on, which collide and lose the interest of the group. And this freedom is no difference in between men and women, Allah said: ((men share what they earn, and women’s share of what they earn)).
The second type: it is the ownership group: that is obsessed by the human society is large, or some of his groups, and the use of its effects for each of its members, and do not have use of an individual solely for being a member of the group, without the jurisdiction of a particular part of it, his example : mosques, public hospitals, roads, rivers and seas and the house of money and so on. And the king of public property is paid in the public interest, and not to a ruler or his deputy or any one else to board, or affects, one of which it has no benefit because of the project but is responsible for good management and directing the right direction that achieves the interests of the group and fill their needs.
2) the means of ownership: acquisition methods, and is defined by Islam and denied the same and what others can also be divided into two parts: the means of individual and collective property.
- Means of individual property, and has two aspects:
First appearance: funds owned, ie, the unprecedented King, and these funds are not out of the property of the owner to the other but because legal Kaloratp, or commandment, or pre-emption, or contract, or gift, or the like.
Appearance II: Money permissible, ie, the unprecedented King of a particular person, and these funds can not be achieved for individual-owned only by the leads to the acquisition and development of the hand, revival disused land and fishing, and extract what on earth metals, and have existed in the parent part of the money to someone particular, work, and so on.
That there are restrictions on individual property, outlines the following:
1 / maintenance person to invest money, because the harm to disable its owner, and Bnme the wealth of society.
2 / zakaah if performance reaches the minimum threshold, right on the money as Zakat, and also spent in the way of Allah.
3 / roads to avoid forbidden to get it, usury, and fraud and monopoly, and so on.
4 / no extravagance in his or skimping.

- The means of collective ownership, and have many manifestations, can be summarized as follows:
First appearance: natural resources public, and are covered by all the people in the state without effort or work. Such as water and pasture, and fire, and accessories.
Appearance II: protected resources, protected by any State for the benefit of all Muslims or people, such as: cemeteries, camps, and government departments, and endowments, and Zakat, and so on.
The third: the resources that did not fall by the hands of one, or has signed it and then neglected for a long time as a land of clinical death.
Appearance IV: the resources that accrue to the State because of the Jihad Kaghannaim and shade, and so on

E – the freedom to work: Work effectively in the loss of all the ways that many other aspects of Islam, and it is a great honor as the strength of life, therefore, Islam recognized the human right in any field in which illumined not restricted only to the extent Tdharbh with or contradictory to its goals with the interests of the group. And the importance of work in Islam was considered a kind of jihad for the sake of God, as narrated by Ka’b ibn nub – may Allah be pleased with him – said: “(passed by the Prophet, peace be upon him man, he saw the owners of the Messenger of Allah may Allah bless him and grant him peace from his skin and his They said: O Messenger of God, if this was in the way of Allah, the Messenger of Allah peace be upon him: if he came out trying to his son’s young, he is in the way of Allah, and that went out seeking the parents were two large, it is in the way of Allah, and The output was trying to bite them himself, he is in the way of Allah, and if he seeks out the hypocrisy and boasting, he is in for Satan). Thus, many of the texts of the Qur’aan and Sunnah, talking about work and urges it and notes the work of a variety of an industry of iron and carpentry of ships, and farm the land, and so on, because the work in the same way for survival, and survival – where it is – the goal of the Progress of the very large , and is the worship of God, and seeking His pleasure, and to the extent of bone end the status of the means, time greatest goals is the pleasure of Allah Almighty, and therefore the greatest way to it is to work and sacrifice, but rather noted the Koran to work and earnings for the alert to the seriousness of its usefulness and its importance to human existence, and it is the biggest blessing of Allah to mankind.


Category II: Freedom of the moral rights of the individual, and this category includes the following:
A – freedom of belief: It means the selection of rights for the religion he wants certainty, and faith that satisfies the conviction, without dislike another person to do so. The compulsion undercuts selection rights, and makes the impeller Maslub will, Ventvi so satisfied and convinced, and if we look at the words of God : ((There is no compulsion in religion)), we find that Islam elevated the coercion of one’s faith, and acknowledged that thought and belief must be marked by freedom, and that any force of man, or intimidating, or threatening to convert to a religion or doctrine or idea and invalid unacceptable, because it does not entrench the doctrine in the heart, and not proven in the conscience. Therefore, the Almighty said: ((And if thy Lord willed, those on earth, all of them wilt thou then compel people until they are believers)) and also said ((stated but you are a male I do not have Bmsitr)) All these verses and others, denies coercion in religion, and prove the human right to choose his religion that believes in him. This and the consequent freedom of belief as follows:
1) dialogue and religious debate, and the exchange of opinion and inquiry matters ambiguous, which is not clear to humans, and were classified under the mind and understanding – that is not a matter of the unseen – in order to check cardiac arrival of one to the truth that may be hidden from him, was the apostles and prophets prayer and peace be discussing among themselves their own people to surrender the conviction and satisfaction, and voluntarily, but Abraham – father of prophets, peace be upon him – engaged in a dialogue of his Lord in the case of ((Rehabilitation and fatality)) to increase his heart the conviction and certainty, and that as narrated by the Quran to us in the verse : ((Abraham said: My Lord, show me how to revive the dead, said or did not believe he said yes, but to reassure my heart said thigh four of the birds Vzarethn you then make on every mountain of them part then Adehn Iotenk effort when he realized he know that Allah is Mighty, Wise)) Indeed, in the hadeeth of Jibreel peace be upon him, who asked the Messenger of Allah may Allah bless him and grant him peace for ((Islam) (f) (Faith) (f) (charity) (f) (signs of the Hour)) is clear evidence on the report of Islam, freedom of discussion religious, both among the Muslims themselves, or between them and other religions, in order to access the facts and ratification, in order not to raise suspicions and similarities and differences, Such that discussion is prohibited, because they do not reveal the facts that reach out to the beach one certainty.

2) the practice of religious rites, and the one that the administration of religious rites, without criticism or ridicule, or intimidation or threat, and perhaps the position of Islam, which ticked history to the people of disclosure – the owners of other religions – a matter of pride and pride, and his eminence, since the Download the Prophet peace be upon him Yathrib – Medina – gave the Jews era security, requires them to make way for their religion and their faith, and worship in the establishment of places of worship. then walked to this approach Caliphs, he wrote Omar ibn al-Khattab – may Allah be pleased with him – to the people of Iilia – Jerusalem – the Treaty which he said: ((This is what gave him the life of the faithful, the people of Iilia of security, gave them safer for themselves and for their churches and crosses,,, do not inhabit their churches not destroyed and does not detract from and not from the other and do not of the crucified, and do not hate their religion, and not be harmed one of them)) and here they are scholars of Europe today, bear witness to the tolerance of Islam, and admit him to do so in their books. said ((Michaud)) in his book (History of the Crusades): (( Islam, which is jihad, intolerant towards the followers of other religions and it has relieved the patriarchs and monks and their servants from taxation, and has denied killing the monks – in particular – to Ekovhm to worship, and did not affect the Omar bin Khattab Christians bad when the conquest of Jerusalem, has been slaughtering Crusaders Muslims and Jews were burned when they entered)) any City of Jerusalem

B – freedom of opinion: and also called freedom of thought and expression, and coconut Islam for a person to turn the view in the pages of the universe is full of facts, diverse, and different phenomena, and tries to test his mind, and use to his advantage with the children of sex, because everything in the universe Harnessed to humans , can be used by the knowledge of the nature and extent of its ability to interact and influence comes not only in view and the length of thinking.
This is to express an opinion and a number of areas and objectives, including:
1) Show the right and put out the false, the Almighty said: ((but not from you a nation who invite to goodness, and enjoin right and forbid what is evil and those who will prosper)) is well known is the way to the right, and therefore the request from the insured to reveal it, as that evil is the way falsehood, and therefore the request from the insured to tame.
2) prevent the dissemination of justice and injustice, and this is what he did to the prophets and the apostles about the kings and rulers and do scientists and intellectuals with the judges and Sultans “The Messenger of Allah may Allah bless him and grant him peace: (The best jihad is the right word when Sultan unfair).
3) and may be to express an opinion, to make things according to their importance and priority, and this is more what the people of the Shura in more than one country, and more than one community and may be any other way, since it is difficult to quantify, but it does not mean that fighting Rights in harm him, and return it to corruption, but must be within the framework of the good and interest, as Islam to his report to freedom of opinion, but wanted the human to think about how to climb, but not to come down, how to build himself and his nation, not how Ihedmaa in pursuit of her desires and whims.
A review of Islamic history, we find that ((freedom of opinion)) applied in a wonderful, since the age of prophecy, this great companion, Loved Ben Warner, expressed his personal opinion in the position of Muslims in the Battle of Badr, is not what he had seen the Prophet peace be upon him , took a box of the Prophet, peace in his opinion, and some of his companions expressed their opinion on the incident fabrication, and pointed to the Prophet peace be upon him divorce his wife Aisha – may Allah be pleased with them – only that the Koran is cleared her, and so many of the positions that they are often where their views

C – freedom of learning: Application of science and knowledge of the right guaranteed by Islam of the individual, and give him the freedom to pursue the collected, and did not restrict any of it, which serves the interests of the Muslims have, and minimum, but Antdbam to collect it all, and the behavior of the way Mosul him, but what It was science so that it does not follow the interest collected, and are realized by the harmful and evil, it is forbidden, and forbidden for a Muslim to his request, such as science and magic and witchcraft, and so on.
And the importance of science and knowledge in life, revealed verses of the Koran first order of the Prophet peace be upon him reading the Almighty said: ((Read in the name of your Lord who created, created man from a clot, Read and thy Lord is Most Generous, who taught by the pen, Taught man that which he did not know )) and reading is the key to science, and therefore to the Prophet migrated Allah bless him and grant him peace to the city, and set upon the infidels the war, and defeated the Muslims and captured from captured from the infidels, make a scapegoat of all prisoners from their captives, teaching reading and writing for ten boys of this city and the major virtues of Islam, where people open the doors of knowledge, and to urge them to face and where progress, and hate them sitting on science and underdevelopment from a convoy of civilization and well-being and prosperity. And for that he was an Islamic state, to facilitate access to education for all people, and ensure that everyone is right because this right is guaranteed to every individual of its citizens like all other rights.

D – political freedom: and are intended to the human right to choose the authority of government, and elected, and monitor their performance, and accountability, and criticism, and isolated if it turns on the method of God and His laws, and turned our backs on serious right and righteousness.
It is also entitled to participate in carrying the burdens of power, and its many functions, because the authority the right to a joint between nationals of the State, and is not limited to one, or a moratorium on the category without the other and choose the rights of the Authority, may be himself, or on behalf of the people of the solution and contract and are the people of the Shura, who represent the whole nation in a lot of things, including: do not strive with text in it, as the ruling due to the people of experience and competence of people with science and opinion, as they direct their actions in the ruling of a general nature or international declaration of war, or truce, or treaty, or freeze relations, or a budget or the allocation of expenses to a specific destination or other acts of Assembly, which does not interrupt the opinion of one. The Almighty said: ((God commands you to make over trusts to their owners, and if you judge between people you judge with justice)) and “The Messenger of Allah peace be upon him: (” He said, “O Messenger of Allah said, Allah and His Messenger and to a nation of Muslims and their common folk ).


محمد مرسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 10:49 PM   #2
محمد مرسى
خطيب
 
الصورة الرمزية محمد مرسى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 53
محمد مرسى is on a distinguished road
افتراضي الحرية في الإسلام

جعل الإسلام “الحرية” حقاً من الحقوق الطبيعية للإنسان، فلا قيمة لحياة الإنسان بدون الحرية، وحين يفقد المرء حريته، يموت داخلياً، وإن كان في الظاهر يعيش ويأكل ويشرب، ويعمل ويسعى في الأرض. ولقد بلغ من تعظيم الإسلام لشأن “الحرية” أن جعل السبيل إلى إدراك وجود الله تعالى هو العقل الحر، الذي لا ينتظر الإيمان بوجوده بتأثير قوى خارجية، كالخوارق والمعجزات ونحوها قال تعالىنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي )) فنفي الإكراه في الدين، الذي هو أعز شيء يملكه الإنسان، للدلالة على نفيه فيما سواه وأن الإنسان مستقل فيما يملكه ويقدر عليه لا يفرض عليه أحد سيطرته، بل يأتي هذه الأمور، راضياً غير مجبر، مختاراً غير مكره.

1/ مفهوم الحرية: يقصد بالحرية قدرة الإنسان على فعل الشيء أوتركه بإرادته الذاتية وهي ملكة خاصة يتمتع بها كل إنسان عاقل ويصدر بها أفعاله ،بعيداً عن سيطرة الآخرين لأنه ليس مملوكاً لأحد لا في نفسه ولا في بلده ولا في قومه ولا في أمته.

هل “الحرية” تعني الإطلاق من كل قيد ؟
لا يعني بطبيعة الحال إقرار الإسلام للحرية أنه أطلقها من كل قيد وضابط، لأن الحرية بهذا الشكل أقرب ما تكون إلى الفوضى، التي يثيرها الهوى والشهوة ، ومن المعلوم أن الهوى يدمر الإنسان أكثر مما يبنيه ، ولذلك منع من اتباعه، والإسلام ينظر إلى الإنسان على أنه مدني بطبعه، يعيش بين كثير من بني جنسه، فلم يقر لأحد بحرية دون آخر، ولكنه أعطى كل واحد منهم حريته كيفما كان، سواء كان فرداً أو جماعة، ولذلك وضع قيوداً ضرورية، تضمن حرية الجميع ، وتتمثل الضوابط التي وضعها الإسلام في الآتي :
أ- ألا تؤدي حرية الفرد أو الجماعة إلى تهديد سلامة النظام العام وتقويض أركانه.
ب- ألا تفوت حقوقاً أعظم منها،وذلك بالنظر إلى قيمتها في ذاتها ورتبتها ونتائجها.
ج – ألا تؤدي حريته إلى الإضرار بحرية الآخرين.
وبهذه القيود والضوابط ندرك أن الإسلام لم يقر الحرية لفرد على حساب الجماعة ،كما لم يثبتها للجماعة على حساب الفرد ،ولكنه وازن بينهما ،فأعطى كلاً منهما حقه.


أنواع الحرية:
- الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المادية
- الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المعنوية


الصنف الأول : الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المادية ، وهذا الصنف يشمل الآتي:
أ – الحرية الشخصية: والمقصود بها أن يكون الإنسان قادراً على التصرف في شئون نفسه، وفي كل ما يتعلق بذاته، آمناً من الاعتداء عليه، في نفسه وعرضه وماله، على ألا يكون في تصرفه عدوان على غيره. والحرية الشخصية تتضمن شيئين :
1) حرمة الذات: وقد عنى الإسلام بتقرير كرامة الإنسان ، وعلو منزلته. فأوصى باحترامه وعدم امتهانه واحتقاره ، قال تعالىنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(ولقد كرمنا بني آدم)) ، وقال تعالىنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(وإذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون)) وميزه بالعقل والتفكير تكريماً له وتعظيماً لشأنه، وتفضيلاً له على سائر مخلوقاته، وفي الحديث عن عائشة – رضي الله عنها – مرفوعاً : ” أول ما خلق الله العقل قال له اقبل ، فأقبل ، ثم قال له : أدبر فأدبر ، ثم قال له عز وجل: وعزتي وجلالي ما خلقت خلقاً أكرم علي منك، بك آخذ، وبك أعطي، وبك أثيب، وبك أعاقب”، وفي هذه النصوص ما يدعو إلى احترام الإنسان، وتكريم ذاته، والحرص على تقدير مشاعره، وبذلك يضع الإسلام الإنسان في أعلى منزلة، وأسمى مكان حتى أنه يعتبر الاعتداء عليه اعتداء على المجتمع كله، والرعاية له رعاية للمجتمع كله ، قال تعالى ((من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض ، فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)). وتقرير الكرامة الإنسانية للفرد، يتحقق أياً كان الشخص، رجلاً أو امراة، حاكماً أو محكوماً، فهو حق ثابت لكل إنسان، من غير نظر إلى لون أو جنس أو دين. حتى اللقيط في الطرقات و نحوها، يجب التقاطه احتراما لذاته و شخصيته، فإذا رآه أحد ملقى في الطريق، وجب عليه أخذه، فإن تركوه دون التقاطه أثموا جميعاً أمام الله تعالى، و كان عليهم تبعة هلاكه. هذا و كما حرص الإسلام على احترام الإنسان حياً، فقد أمر بالمحافظة على كرامته ميتاً، فمنع التمثيل بجثته، و ألزم تجهيزه و مواراته ،و نهى عن الاختلاء و الجلوس على القبور.

2) تأمين الذات: بضمان سلامة الفرد و أمنة في نفسه و عرضه و ماله:
فلا يجوز التعرض له بقتل أو جرح، أو أي شكل من أشكال الاعتداء، سواء كان على البدن كالضرب و السجن و نحوه، أو على النفس و الضمير كالسب أو الشتم و الازدراء و الانتقاص وسوء الظن و نحوه، و لهذا قرر الإسلام زواجر و عقوبات، تكفل حماية الإنسان و وقايته من كل ضرر أو اعتداء يقع عليه، ليتسنى له ممارسة حقه في الحرية الشخصية. وكلما كان الاعتداء قوياً كان الزجر أشد، ففي الاعتداء على النفس بالقتل و جب القصاص، كما قال تعالى : ((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى))، أو كان الاعتداء على الجوارح بالقطع و جب القصاص أيضاً كما قال تعالى ((و كتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين و الأنف بالأنف و الأذن بالأذن و السن بالسن و الجروح قصاص)) و منع عمر بن الخطاب –رضي الله عنه – الولاة من أن يضربوا أحداً إلا أن يكون بحكم قاض عادل، كما أمر بضرب الولاة الذين يخالفون ذلك بمقدار ما ضربوا رعاياهم بل إنه في سبيل ذلك منع الولاة من أن يسبوا أحداً من الرعية، ووضع عقوبة على من يخالف ذلك.

ب-حرية التنقل (الغدو و الرواح ): والمقصود بها أن يكون الإنسان حراً في السفر والتنقل داخل بلده وخارجه دون عوائق تمنعه. والتنقل بالغدو والرواح حق إنساني طبيعي ،تقتضيه ظروف الحياة البشرية من الكسب والعمل وطلب الرزق والعلم ونحوه ،ذلك أن الحركة شأن الأحياء كلها ،بل تعتبر قوام الحياة وضرورتها وقد جاء تقرير ((حرية التنقل )) بالكتاب والسنة والإجماع ففي الكتاب قوله تعالى : ((هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه و أليه النشور)) و لا يمنع الإنسان من التنقل إلا لمصلحة راجحة ،كما فعل عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – في طاعون عمواس، حين منع الناس من السفر إلى بلاد الشام الذي كان به هذا الوباء، و لم يفعل ذلك الا تطبيقاً لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: (إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه و إذا وقع بأرض و انتم بها فلا تخرجوا فرار منه)، و لأجل تمكين الناس من التمتع بحرية التنقل حرم الإسلام الاعتداء على المسافرين، والتربص لهم في الطرقات، و أنزل عقوبة شديدة على الذين يقطعون الطرق ويروعون الناس بالقتل و النهب و السرقة، قال تعالى : ((إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله و يسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم و أرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا و لهم في الآخرة عذاب عظيم)) و لتأكيد حسن استعمال الطرق و تأمينها نهى النبي صلى الله عليه و سلم صحابته عن الجلوس فيها، فقال: (إياكم و الجلوس في الطرقات ،قالوا: يا رسول الله ،ما لنا بد في مجالسنا، قال: فإن كان ذلك، فأعطوا الطريق حقها، قالوا: و ما حق الطريق يا رسول الله ؟قال: غض البصر و كف الأذى، و رد السلام، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر )، فالطرق يجب أن تفسح لما هيئ لها من السفر و التنقل و المرور، و أي استعمال لغير هدفها محظور لا سيما إذا أدي إلى الاعتداء على الآمنين، و لأهمية التنقل في حياة المسلم وأنه مظنة للطوارئ، فقد جعل الله تعالى ابن السبيل- وهو المسافر- أحد مصارف الزكاة إذا ألم به ما يدعوه إلى الأخذ من مال الزكاة ، ولو كان غنياً في موطنه .

ج-حرية المأوى و المسكن: فمتى قدر الإنسان على اقتناء مسكنه ،فله حرية ذلك، كما أن العاجز عن ذلك ينبغي على الدولة أن تدبر له السكن المناسب، حتى تضمن له أدنى مستوى لمعيشته.
روى أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه-أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له، ومن كان معه فضل زاد فليعد به على من لا زاد له)، وقد استدل الإمام ابن حزم بهذا الحديث وغيره على أن أغنياء المسلمين مطالبون بالقيام على حاجة فقرائهم إذا عجزت أموال الزكاة والفيئ عن القيام بحاجة الجميع من الطعام والشراب واللباس والمأوى الذي يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء وعيون المارة، والدولة هي التي تجمع هذه الأموال وتوزعها على المحتاجين ولا فرق في هذا بين المسلمين وغيرهم لأن هذا الحق يشترك فيه جميع الناس كاشتراكهم في الماء والنار فيضمن ذلك لكل فرد من أفراد الدولة بغض النظر عن دينه.
فإذا ما ملك الإنسان مأوى و مسكن ،فلا يجوز لأحد ،أن يقتحم مأواه ،أو يدخل منزله إلا بإذنه، حتى لو كان الداخل خليفة، أو حاكماً أعلى –رئيس دولة- ما لم تدع إليه ضرورة قصوى أو مصلحة بالغة، لأن الله تعالى يقول ((يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا و تسلموا على أهلها ذلكم خيركم لعلكم تذكرون، فإن لم تجدوا فيها أحداً فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم و إن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم و الله بما تعملون عليم )) و إذا نهى عن دخول البيوت بغير إذن أصحابها، فالاستيلاء عليها أو هدمها أو إحراقها من باب أولى، إلا إذا كان ذلك لمصلحة الجماعة، بعد ضمان البيت ضماناً عادلاً، و هذه المصلحة قد تكون بتوسعة مسجد، أو بناء شارع، أو إقامة مستشفى، أو نحو ذلك، و قد أجلى عمر بن الخطاب –رضي الله عنه –أهل نجران، و عوضهم بالكوفة. ولحفظ حرمة المنازل وعظمتها حرم الإسلام التجسس، فقال تعالى (( و لا تجسسوا و لا يغتب بعضكم بعضا )) وذلك لأن في التجسس انتهاكا لحقوق الغير والتي منها :حفظ حرمة المسكن، وحرية صاحبه الشخصية بعدم الاطلاع على أسراره. بل و بالغ الإسلام في تقرير حرية المسكن بأن أسقط القصاص والدية عمن انتهك له حرمة بيته، بالنظر فيه و نحوه، يدل على ذلك حديث أبى هريرة –رضي الله عنه-أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (من اطلع في دار قوم بغير إذنهم ففقأوا عينه فقد هدرت عينه) وهدرت:أي لاضمان على صاحب البيت. فعين الإنسان –رغم حرمتها وصيانتها من الاعتداء عليها وتغليظ الدية فيها –لكنها هنا أهدرت ديتها بسب سوء استعمالها واعتدائها على حقوق الغير .

د-حرية التملك: و يقصد بالتملك حيازة الإنسان للشيء و امتلاكه له، و قدرته على التصرف فيه، و انتفاعه به عند انتقاء الموانع الشرعية، و له أنواع و وسائل نوجزها في الآتي:
1) أنواع الملكية: للملكية أو التملك نوعان بارزان،هما:تملك فردي ،و تملك جماعي.
فالتملك الفردي: هو أن يحرز الشخص شيئاً ما ،و ينتفع به على وجه الاختصاص و التعين.
وقد أعطى الإسلام للفرد حق التملك، و جعله قاعدة أساسية للاقتصاد الإسلامي، و رتب على هذا الحق نتائجه الطبيعية في حفظه لصاحبه، و صيانته له عن النهب و السرقة ،و الاختلاس و نحوه ،ووضع عقوبات رادعة لمن اعتدى عليه ،ضمانا له لهذا الحق ،و دفعا لما يتهدد الفرد في حقه المشروع .كما أن الإسلام رتب على هذا الحق أيضا نتائجه الأخرى، وهي حرية التصرف فيه بالبيع أو الشراء و الإجارة و الرهن و الهبة و الوصية و غيرها من أنواع التصرف المباح.
غير أن الإسلام لم يترك (التملك الفردي) مطلقاً من غير قيد، ولكنه وضع له قيوداً كي لا يصطدم بحقوق الآخرين، كمنع الربا و الغش و الرشوة و الاحتكار و نحو ذلك، مما يصطدم ويضيع مصلحة الجماعة .و هذه الحرية لا فرق فيها بين الرجل و المرأة قال الله تعالى : ((للرجال نصيب مما اكتسبوا و للنساء نصيب مما اكتسبن )).
أما النوع الثاني:فهو التملك الجماعي :و هو الذي يستحوذ عليه المجتمع البشري الكبير، أو بعض جماعاته، و يكون الانتفاع بآثاره لكل أفراده، و لا يكون انتفاع الفرد به إلا لكونه عضواً في الجماعة، دون أن يكون له اختصاص معين بجزء منه، مثاله :المساجد والمستشفيات العامة والطرق والأنهار والبحار وبيت المال ونحو ذلك. و ما ملك ملكاً عاماً يصرف في المصالح العامة ،و ليس لحاكم أو نائبه أو أي أحد سواهما أن يستقل به أو يؤثر به أحد ليس له فيه استحقاق بسب مشروع وإنما هو مسؤول عن حسن إدارته و توجيهه التوجيه الصحيح الذي يحقق مصالح الجماعة ويسد حاجاتها.
2) وسائل الملكية: و هي طرق اكتسابها التي حددها الإسلام و عينها و حرم ما سواها ويمكن تقسيمها أيضا إلى قسمين :وسائل الملكية الفردية و الجماعية.
- وسائل الملكية الفردية ،و لها مظهران:
المظهر الأول :الأموال المملوكة ،أي المسبوقة بملك ،و هذه الأموال لا تخرج من ملك صاحبها إلى غيره إلا بسب شرعي كالوراثة ،أو الوصية ،أو الشفعة ، أو العقد ،أو الهبة ،أو نحوها.
المظهر الثاني :الأموال المباحة ،أي غير المسبوقة بملك شخص معين ،و هذه الأموال لا يتحقق للفرد تملكها إلا بفعل يؤدي إلى التملك و وضع اليد ،كإحياء موات الأرض و الصيد ،واستخراج ما في الأرض من معادن ،و إقطاع ولي الأمر جزءاً من المال لشخص معين،والعمل ،و نحوه .
على أن ثمة قيوداً على الملكية الفردية ،تجمل فيما يلي:
1/ مداومة الشخص على استثمار المال ،لأن في تعطيله إضراراً بصاحبه ،و بنماء ثروة المجتمع.
2/ أداء زكاته إذا بلغ نصاباً،لأن الزكاة حق المال،و كذلك إنفاقه في سبيل الله.
3/ اجتناب الطرق المحرمة للحصول عليه ،كالربا ،و الغش و الاحتكار و نحوه.
4/ عدم الإسراف في بذله أو التقتير.

- وسائل الملكية الجماعية ،و لها مظاهر كثيرة ،نوجزها في الآتي:
المظهر الأول :الموارد الطبيعية العامة ،و هي التي يتناولها جميع الناس في الدولة دون جهد أو عمل . كالماء ،و الكلأ ،و النار ،و ملحقاتها.
المظهر الثاني :الموارد المحمية ،أي التي تحميها الدولة لمنفعة المسلمين أو الناس كافة ،مثل :المقابر ،والمعسكرات ،و الدوائر الحكومية ،والأوقاف ،والزكوات و نحوها.
المظهر الثالث :الموارد التي لم تقع عليها يد أحد ،أو وقعت عليها ثم أهملتها مدة طويلة كأرض الموات.
المظهر الرابع :الموارد التي تجنيها الدولة بسبب الجهاد كالغنائم والفيء ونحوها

هـ- حرية العمل: العمل عنصر فعال في كل طرق الكسب التي أباحها الإسلام، و له شرف عظيم باعتباره قوام الحياة ولذلك فإن الإسلام أقر بحق الإنسان فيه في أي ميدان يشاؤه ولم يقيده إلا في نطاق تضاربه مع أهدافه أو تعارضه مع مصلحة الجماعة. و لأهمية العمل في الإسلام اعتبر نوعاً من الجهاد في سبيل الله ،كما روى ذلك كعب بن عجرة –رضي الله عنه –قال : (مر على النبي صلى الله عليه و سلم رجل ،فرأى أصحاب الرسول الله صلى الله عليه و سلم من جلده و نشاطه، فقالوا :يا رسول الله ،لو كان هذا في سبيل الله، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن كان خرج يسعى على ولده صغاراً، فهو في سبيل الله،و إن خرج يسعى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله ،و إن كان خرج يسعى على نفسه يعضها فهو في سبيل الله، و إن كان خرج يسعى رياء و مفاخرة فهو في سبيل الشيطان). وهكذا نجد كثيراً من نصوص الكتاب و السنة ،تتحدث عن العمل و تحث عليه وتنوه بأعمال متنوعة كصناعة الحديد و نجارة السفن ،و فلاحة الأرض ،و نحو ذلك ،لأن العمل في ذاته وسيلة للبقاء، و البقاء –من حيث هو – هدف مرحلي للغاية الكبرى، و هي عبادة الله، و ابتغاء رضوانه ، وبقدر عظم الغاية تكون منزلة الوسيلة، فأعظم الغايات هو رضوان الله تعالى، و بالتالي فإن أعظم وسيلة إليها هي العمل و التضحية، و إنما نوه القرآن بالعمل والكسب للتنبيه على عظم فائدته و أهميته للوجود الإنساني، وأنه أكبر نعمة الله على الإنسان.


الصنف الثاني :الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المعنوية ،و هذا الصنف يشمل الآتي:
أ-حرية الاعتقاد: ويقصد بها اختيار الإنسان لدين يريده بيقين، و عقيدة يرتضيها عن قناعة، دون أن يكرهه شخص آخر على ذلك .فإن الإكراه يفسد اختيار الإنسان، و يجعل المكره مسلوب الإرادة ،فينتفي بذلك رضاه و اقتناعه و إذا تأملنا قول الله تعالى : ((لا إكراه في الدين )) نجد أن الإسلام رفع الإكراه عن المرء في عقيدته، و أقر أن الفكر و الاعتقاد لا بد أن يتسم بالحرية، وأن أي إجبار للإنسان، أو تخويفه، أو تهديده على اعتناق دين أو مذهب أو فكره باطل و مرفوض، لأنه لا يرسخ عقيدة في القلب، و لا يثبتها في الضمير. لذلك قال تعالى : ((و لو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين )) و قال أيضاً ((فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر )) كل هذه الآيات و غيرها ،تنفي الإكراه في الدين،و تثبت حق الإنسان في اختيار دينه الذي يؤمن به. هذا و يترتب على حرية الاعتقاد ما يلي:
1) إجراء الحوار و النقاش الديني ،وذلك بتبادل الرأي و الاستفسار في المسائل الملتبسة ،التي لم تتضح للإنسان ،و كانت داخلة تحت عقله و فهمه –أي ليست من مسائل الغيب – وذلك للاطمئنان القلبي بوصول المرء إلى الحقيقة التي قد تخفى عليه، وقد كان الرسل والأنبياء عليهم الصلاة و السلام يحاورون أقوامهم ليسلموا عن قناعة و رضى و طواعية ، بل إن إبراهيم –أبا الأنبياء عليه السلام –حاور ربه في قضية ((الإحياء و الإماتة )) ليزداد قلبه قناعة و يقيناً و ذلك فيما حكاه القرآن لنا في قوله تعالى : ((وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى و لكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءاً ثم ادعهن يأتينك سعياً فلما تبين له قال أعلم أن الله عزيز حكيم )) بل إن في حديث جبريل عليه السلام ،الذي استفسر فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ((الإسلام ))و ((الإيمان ))و ((الإحسان )) و ((علامات الساعة )) دليل واضح على تقرير الإسلام لحرية المناقشة الدينية ،سواء كانت بين المسلمين أنفسهم، أو بينهم و بين أصحاب الأديان الأخرى، بهدف الوصول إلى الحقائق و تصديقها، لا بقصد إثارة الشبه و الشكوك و الخلافات، فمثل تلك المناقشة ممنوعة، لأنها لا تكشف الحقائق التي يصل بها المرء إلى شاطئ اليقين.

2) ممارسة الشعائر الدينية ،و ذلك بأن يقوم المرء بإقامة شعائره الدينية ،دون انتقاد أو استهزاء ، أو تخويف أو تهديد،و لعل موقف الإسلام الذي حواه التاريخ تجاه أهل الذمة –أصحاب الديانات الأخرى –من دواعي فخره و اعتزازه ،و سماحته ،فمنذ نزل الرسول صلى الله عليه و سلم يثرب –المدينة المنورة –أعطى اليهود عهد أمان ، يقتضي فسح المجال لهم أمام دينهم و عقيدتهم، و إقامة شعائرهم في أماكن عبادتهم .ثم سار على هذا النهج الخلفاء الراشدون ،فكتب عمر بن الخطاب –رضي الله عنه – لأهل إيلياء –القدس- معاهدة جاء فيها : (( هذا ما أعطاه عمر أمير المؤمنين ، أهل ايلياء من الأمان ،أعطاهم أمانا على أنفسهم ،و لكنائسهم و صلبانهم ،،، لا تسكن كنائسهم ولا تهدم و لا ينتقص منها و لا من غيرها و لا من صلبهم، و لا يكرهون على دينهم ،و لا يضار أحد منهم )) و ها هم علماء أوروبا اليوم ،يشهدون لسماحة الإسلام ،و يقرون له بذلك في كتبهم .قال ((ميشود )) في كتابه (تاريخ الحروب الصليبية ) : (( إن الإسلام الذي أمر بالجهاد ،متسامح نحو أتباع الأديان الأخرى و هو قد أعفى البطاركة و الرهبان و خدمهم من الضرائب،و قد حرم قتل الرهبان –على الخصوص – لعكوفهم على العبادات، ولم يمس عمر بن الخطاب النصارى بسوء حين فتح القدس، وقد ذبح الصليبيون المسلمين و حرقوا اليهود عندما دخلوها )) أي مدينة القدس

ب- حرية الرأي: و تسمى أيضا بحرية التفكير و التعبير، وقد جوز الإسلام للإنسان أن يقلب نظره في صفحات الكون المليئة بالحقائق المتنوعة، و الظواهر المختلفة، و يحاول تجربتها بعقله، و استخدامها لمصلحته مع بني جنسه، لأن كل ما في الكون مسخر للإنسان، يستطيع أن يستخدمه عن طريق معرفة طبيعته و مدى قابليته للتفاعل و التأثير ،ولا يتأتى ذلك إلا بالنظر و طول التفكير.
هذا و لإبداء الرأي عدة مجالات و غايات منها:
1) إظهار الحق و إخماد الباطل ،قال تعالى : ((ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون)) فالمعروف هو سبيل الحق ،و لذلك طلب من المؤمن أن يظهره ،كما أن المنكر هو سبيل الباطل ،و لذلك طلب من المؤمن أن يخمده.
2) منع الظلم و نشر العدل ،و هذا ما فعله الأنبياء و الرسل إزاء الملوك و الحكام و يفعله العلماء و المفكرون مع القضاة و السلاطين قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ).
3) و قد يكون إبداء الرأي ،بتقديم الأمور حسب أهميتها و أولويتها، و هذا أكثر ما يقوم به أهل الشورى في أكثر من بلد ،و أكثر من مجتمع و قد يكون بأي أسلوب آخر،إذ من الصعب حصرها ،و لكنها لا تعني أن يخوض الإنسان فيما يضره، ويعود عليه بالفساد، بل لا بد أن تكون في إطار الخير والمصلحة إذ الإسلام بتقريره حرية الرأي ، إنما أراد من الإنسان أن يفكر كيف يصعد، لا كيف ينزل، كيف يبني نفسه و أمته،لا كيف يهدمها سعياً وراء شهوتها وهواها.
وباستعراض التاريخ الإسلامي ،نجد أن ((حرية الرأي )) طبقت تطبيقاً رائعاً ،منذ عصر النبوة ،فهذا الصحابي الجليل ،حباب بن المنذر ، أبدى رأيه الشخصي في موقف المسلمين في غزوة بدر ،على غير ما كان قد رآه النبي صلى الله عليه و سلم ،فأخذ النبي صلى الله علبه و سلم برأيه ، و أبدى بعض الصحابة رأيهم في حادثة الإفك ،و أشاروا على النبي صلى الله عليه و سلم بتطليق زوجته عائشة –رضي الله عنها – إلا أن القرآن برأها ،و غير ذلك من المواقف الكثيرة التي كانوا يبدون فيها آراءهم

ج-حرية التعلم: طلب العلم و المعرفة حق كفله الإسلام للفرد،و منحه حرية السعي في تحصيله،و لم يقيد شيئاً منه، مما تعلقت به مصلحة المسلمين ديناً و دنيا، بل انتدبهم لتحصيل ذلك كله، و سلوك السبيل الموصل إليه، أما ما كان من العلوم بحيث لا يترتب على تحصيله مصلحة، و إنما تتحقق به مضرة و مفسدة، فهذا منهي عنه، و محرم على المسلم طلبه، مثل علم السحر و الكهانة ،و نحو ذلك.
و لأهمية العلم و المعرفة في الحياة ،نزلت آيات القرآن الأولى تأمر النبي صلى الله عليه و سلم بالقراءة قال تعالى: ((اقرأ باسم ربك الذي خلق ،خلق الإنسان من علق ،اقرأ و ربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ،علم الإنسان ما لم يعلم)) و القراءة هي مفتاح العلم ،و لذلك لما هاجر النبي صلى الله عليه و سلم إلى المدينة،و نصب عليه الكفار الحرب،و انتصر المسلمون و أسروا من أسروا من المشركين، جعل فداء كل أسير من أسراهم ،تعليم القراءة و الكتابة لعشرة من صبيان المدينة و هذا من فضائل الإسلام الكبرى، حيث فتح للناس أبواب المعرفة، و حثهم على و لوجها و التقدم فيها، و كره لهم القعود عن العلم و التخلف عن قافلة الحضارة و الرفاهية و الازدهار. و من أجل ذلك كان على الدولة الإسلامية ،أن تيسر سبل التعليم للناس كافة، و تضمن لكل فرد حقه في ذلك لأن هذا الحق مضمون لكل فرد من رعاياها كسائر الحقوق الأخرى.

د- الحرية السياسية: و يقصد بها حق الإنسان في اختيار سلطة الحكم، و انتخابها ،ومراقبة أدائها، و محاسبتها ،و نقدها، و عزلها إذا انحرفت عن منهج الله و شرعه، و حولت ظهرها عن جادة الحق و الصلاح .
كما أنه يحق له المشاركة في القيام بأعباء السلطة ،و وظائفها الكثيرة ،لأن السلطة حق مشترك بين رعايا الدولة،و ليس حكرا على أحد ،أو وقفا على فئة دون أخرى و اختيار الإنسان للسلطة، قد يتم بنفسه، أو من ينوب عنه من أهل الحل و العقد و هم أهل الشورى، الذين ينوبون عن الأمة كلها في كثير من الأمور منها : القيام بالاجتهاد فيما لا نص فيه ، إذ الحاكم يرجع في ذلك إلى أهل الخبرة و الاختصاص من ذوى العلم و الرأي، كما أنهم يوجهون الحاكم في التصرفات ذات الصفة العامة أو الدولية كإعلان الحرب، أو الهدنة ، أو إبرام معاهدة، أو تجميد علاقات، أو وضع ميزانية أو تخصيص نفقات لجهة معينة أو غير ذلك من التصرفات العامة، التي لا يقطع فيها برأي الواحد. قال تعالى : (( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل )) و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله قال لله و لرسوله و لأمة المسلمين و عامتهم ).
محمد مرسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2011, 11:53 AM   #3
محمد مرسى
خطيب
 
الصورة الرمزية محمد مرسى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 53
محمد مرسى is on a distinguished road
افتراضي

أخبرنا أستاذي يوما عن شيء يدعى الحرية
فسألت الأستاذ بلطف أن يتكلم بالعربية
ما هذا اللفظ وما تعنى وأية شيء حرية
هل هي مصطلح يوناني عن بعض الحقب الزمنية
أم أشياء نستوردها أو مصنوعات وطنية
فأجاب معلمنا حزنا وانساب الدمع بعفوية
قد أنسوكم كل التاريخ وكل القيم العلوية
أسفي أن تخرج أجيال لا تفهم معنى الحرية
لا تملك سيفا أو قلما لا تحمل فكرا وهوية
وعلمت بموت مدرسنا في الزنزانات الفردية
فنذرت لئن أحياني الله وكانت بالعمر بقية
لأجوب الأرض بأكملها بحثا عن معنى الحرية
وقصدت نوادي أمتنا أسألهم أين الحرية
فتواروا عن بصري هلعا وكأن قنابل ذرية
ستفجر فوق رؤوسهم وتبيد جميع البشرية
وأتى رجل يسعى وجلا وحكا همسا وبسرية
لا تسأل عن هذا أبدا أحرف كلماتك شوكية
هذا رجس هذا شرك في دين دعاة الوطنية
إرحل فتراب مدينتنا يحوى أذانا مخفية
تسمع ما لا يحكى أبدا وترى قصصا بوليسية
ويكون المجرم حضرتكم والخائن حامي الشرعية
ويلفق حولك تدبير لإطاحة نظم ثورية
وببيع روابي بلدتنا يوم الحرب التحريرية
وبأشياء لا تعرفها وخيانات للقومية
وتساق إلى ساحات الموت عميلا للصهيونية
واختتم النصح بقولته وبلهجته التحذيرية
لم أسمع شيئا لم أركم ما كنا نذكر حرية
هل تفهم؟ عندي أطفال كفراخ الطير البرية
وذهبت إلى شيخ الإفتاء لأسأله ما الحرية
فتنحنح يصلح جبته وأدار أداة مخفية
وتأمل في نظارته ورمى بلحاظ نارية
واعتدل الشيخ بجلسته وهذى باللغة الغجرية
اسمع يا ولدي معناها وافهم أشكال الحرية
ما يمنح مولانا يوما بقرارات جمهورية
أو تأتي مكرمة عليا في خطب العرش الملكية
والسير بضوء فتاوانا والأحكام القانونية
ليست حقا ليست ملكا فأصول الأمر عبودية
وكلامك فيه مغالطة وبه رائحة كفرية
هل تحمل فكر أزارقة؟ أم تنحو نحو حرورية
يبدو لي أنك موتور لا تفهم معنى الشرعية
واحذر من أن تعمل عقلا بالأفكار الشيطانية
واسمع إذ يلقي مولانا خطبا كبرى تاريخية
هي نور الدرب ومنهجه وهي الأهداف الشعبية
ما عرف الباطل في القول أو في فعل أو نظرية
من خالف مولانا سفها فنهايته مأساوية
لو يأخذ مالك أجمعه أو يسبي كل الذرية
أو يجلد ظهرك تسلية وهوايات ترفيهية
أو يصلبنا ويقدمنا قربانا للماسونية
فله ما أبقى أو أعطى لا يسأل عن أي قضية
ذات السلطان مقدسة فيها نفحات علوية
قد قرر هذا يا ولدي في فقرات دستورية
لا تصغي يوما يا ولدي لجماعات إرهابية
لا علم لديهم لا فهما لقضايا العصر الفقهية
يفتون كما أفتى قوم من سبع قرون زمنية
تبعوا أقوال أئمتهم من أحمد لابن الجوزية
أغرى فيهم بل ضللهم سيدهم وابن التيمية
ونسوا أن الدنيا تجري لا تبقى فيها الرجعية
والفقه يدور مع الأزمان كمجموعتنا الشمسية
وزمان القوم مليكهم فله منا ألف تحية
وكلامك معنا يا ولدي أسمى درجات الحرية
فخرجت وعندي غثيان وصداع الحمى التيفية
وسألت النفس أشيخ هو؟ أم من أتباع البوذية؟
أو سيخي أو وثني من بعض الملل الهندية
أو قس يلبس صلبانا أم من أبناء يهودية
ونظرت ورائي كي أقرأ لافتة الدار المحمية
كتبت بحروف بارزة وبألوان فسفورية
هيئات الفتوى والعلما وشيوخ النظم الأرضية
من مملكة ودويلات وحكومات جمهورية
هل نحن نعيش زمان التيه وذل نكوص ودنية
تهنا لما ما جاهدنا ونسينا طعم الحرية
وتركنا طريق رسول الله لسنن الأمم السبأية
قلنا لما أن نادونا لجهاد النظم الكفرية
روحوا أنتم سنظل هنا مع كل المتع الأرضية
فأتانا عقاب تخلفنا وفقا للسنن الكونية
ووصلت إلى بلاد السكسون لأسألهم عن حرية
فأجابوني: “سوري سوري نو حرية نو حرية”
من أدراهم أني سوري ألأني أطلب حرية؟!
وسألت المغتربين وقد أفزعني فقد الحرية
هل منكم أحد يعرفها أو يعرف وصفا ومزية
فأجاب القوم بآهات أيقظت هموما منسية
لو رزقناها ما هاجرنا وتركنا الشمس الشرقية
بل طالعنا معلومات في المخطوطات الأثرية
أن الحرية أزهار ولها رائحة عطرية
كانت تنمو بمدينتنا وتفوح على الإنسانية
ترك الحراس رعايتها فرعتها الحمر الوحشية
وسألت أديبا من بلدي هل تعرف معنى الحرية
فأجاب بآهات حرى لا تسألنا نحن رعية
وذهبت إلى صناع الرأي وأهل الصحف الدورية
ووكالات وإذاعات ومحطات تلفازية
وظننت بأني لن أعدم من يفهم معنى الحرية
فإذا بالهرج قد استعلى وأقيمت سوق الحرية
وخطيب طالب في شمم أن تلغى القيم الدينية
وبمنع تداول أسماء ومفاهيم إسلامية
وإباحة فجر وقمار وفعال الأمم اللوطية
وتلاه امرأة مفزعة كسنام الإبل البختية
وبصوت يقصف هدار بقنابلها العنقودية
إن الحرية أن تشبع نار الرغبات الجنسية
الحرية فعل سحاق ترعاه النظم الدولية
هي حق الإجهاض عموما وإبادة قيم خلقية
كي لا ينمو الإسلام ولا تأتي قنبلة بشرية
هي خمر يجري وسفاح ونواد الرقص الليلية
وأتى سيدهم مختتما نادي أبطال الحرية
وتلى ما جاء الأمر به من دار الحكم المحمية
أمر السلطان ومجلسه بقرارات تشريعية
تقضي أن يقتل مليون وإبادة مدن الرجعية
فليحفظ ربي مولانا ويديم ظلال الحرية
فبمولانا وبحكمته ستصان حياض الحرية
وهنالك أمر ملكي وبضوء الفتوى الشرعية
يحمي الحرية من قوم راموا قتلا للحرية
ويوجه أن تبنى سجون في الصحراء الإقليمية
وبأن يستورد خبراء في ضبط خصوم الحرية
يلغى في الدين سياسته وسياستنا لا دينية
وليسجن من كان يعادي قيم الدنيا العلمانية
أو قتلا يقطع دابرهم ويبيد الزمر السلفية
حتى لا تبقى أطياف لجماعات إسلامية
وكلام السيد راعينا هو عمدتنا الدستورية
فوق القانون وفوق الحكم وفوق الفتوى الشرعية
لا حرية لا حرية لجميع دعاة الرجعية
لا حرية لا حرية أبدا لعدو الحرية
ناديت أيا أهل الإعلام أهذا معنى الحرية؟
فأجابوني بإستهزاء وبصيحات هيستيرية
الظن بأنك رجعي أو من أعداء الحرية
وانشق الباب وداهمني رهط بثياب الجندية
هذا لكما هذا ركلا ذياك بأخمص روسية
اخرج خبر من تعرفهم من أعداء للحرية
وذهبت بحالة إسعاف للمستشفى التنصيرية
وأتت نحوي تمشي دلعا كطير الحجل البرية
تسأل في صوت مغناج هل أنت جريح الحرية
أن تطلبها فالبس هذا واسعد بنعيم الحرية
الويل لك ما تعطيني أصليب يمنح حرية
يا وكر الشرك ومصنعه في أمتنا الإسلامية
فخرجت وجرحي مفتوح لأتابع أمر الحرية
وقصدت منظمة الأمم ولجان العمل الدولية
وسألت مجالس أمتهم والهيئات الإنسانية
ميثاقكم يعني شيئا بحقوق البشر الفطرية
أو أن هناك قرارات عن حد وشكل الحرية
قالوا الحرية أشكال ولها أسس تفصيلية
حسب البلدان وحسب الدين وحسب أساس الجنسية
والتعديلات بأكملها والمعتقدات الحالية
ديني الإسلام وكذا وطني وولدت بأرض عربية
حريتكم حددناها بثلاث بنود أصلية
فوق الخازوق لكم علم والحفل بيوم الحرية
ونشيد يظهر أنكم أنهيتم شكل التبعية
ووقفت بمحراب التاريخ لأسأله ما الحرية
فأجاب بصوت مهدود يشكو أشكال الهمجية
إن الحرية أن تحيا عبدا لله بكلية
وفق القرآن ووفق الشرع ووفق السنن النبوية
لا حسب قوانين طغاة أو تشريعات أرضية
وضعت كي تحمي ظلاما وتعيد القيم الوثنية
الحرية ليست وثنا يغسل في الذكرى المئوية
ليست فحشا ليست فجرا أو أزياء باريسية
والحرية لا تعطيه هيئات الكفر الأممية
ومحافل شرك وخداع من تصميم الماسونية
هم سرقوها أفيعطوها؟ هذا جهل بالحرية
الحرية لا تستجدي من سوق النقد الدولية
والحرية لا تمنحها هيئات البر الخيرية
الحرية نبت ينمو بدماء حرة وزكية
تؤخذ قسرا تبنى صرحا يرعى بجهاد وحمية
يعلو بسهام ورماح ورجال عشقوا الحرية
اسمع ما أملي يا ولدي وارويه لكل البشرية
إن تغفل عن سيفك يوما فانس موضوع الحرية
فغيابك عن يوم لقاء هو نصر للطاغوتية
والخوف لضيعة أموال أو أملاك أو ذرية
طعن يفري كبدا حرة ويمزق قلب الحرية
إلا إن خانوا أو لانوا وأحبوا المتع الأرضية
يرضون بمكس الذل ولم يعطوا مهرا للحرية
لن يرفع فرعون رأسا إن كانت بالشعب بقية
فجيوش الطاغوت الكبرى في وأد وقتل الحرية
من صنع شعوب غافلة سمحت ببروز الهمجية
حادت عن منهج خالقها لمناهج حكم وضعية
واتبعت شرعة إبليس فكساها ذلا ودنية
فقوى الطاغوت يساويها وجل تحيا فيه رعية
لن يجمع في قلب أبدا إيمان مع جبن طوية
قصيدة الحريه /أحمد مطر


التعديل الأخير تم بواسطة محمد مرسى ; 12-28-2011 الساعة 12:14 PM
محمد مرسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.

 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.